منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تصرف صدام حسين وهو يشاهد عبر الفضائيات مشهد سقوط تمثاله في ساحة الفردوس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عدنان علي عضيبات
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1308
نشاطي بالمنتدى : 25100
تقييم العضو 47 تاريخ التسجيل : 26/10/2011
الموقع في عيون حبيبتي

مُساهمةموضوع: تصرف صدام حسين وهو يشاهد عبر الفضائيات مشهد سقوط تمثاله في ساحة الفردوس   الأحد نوفمبر 13, 2011 7:20 am

.................
في هذا التقرير يروي أحد المرافقين الذين لازموا صدام حسين خلال فترة الحرب وحتى السابع عشر من نيسان قصصاً عن الأيام التي عاشها صدام حسين وعلى امتداد 8 أيام من سقوط بغداد، ويكشف لأول مرة أسرار تلك الأيام العاصفة بكل تفاصيلها..
البداية كانت في الحلة، حيث أمضى صدام حسين الأيام الأربعة الأولى من الحرب في أحد البيوت في محافظة بابل (جنوب بغداد)، ومن هناك كان يتابع مجريات الحرب أول بأول، فضلاً عن عقده اللقاءات المستمرة مع القادة العسكريين وإجراء اتصالاته بهم.
هذه الحقائق كشف عنها أحد أبرز المرافقين المقربين إلى الرئيس السابق وهو (عمار هاشم سلطان) الذي كان أيضاً أحد السباحين الخاصين بصدام حسين ومسؤول مشجب سلاحه الخاص.
يقول عمار إنه بسبب عدم وجود (صحن لاقط) في المنزل الذي سكنه الرئيس صدام حسين في (الحلة) لكون الصحون اللاقطة كانت ممنوعة على المواطنين، فقد فوجئنا بأن مرافقي الرئيس السابق الذين كانوا ينقلون له أخباراً عما يجري في البلاد، يستقون معلوماتهم من الفضائيات التي يتابعونها عبر مساكن الدور المجاورة، مما جعلنا ندرك أن الناس قد حصلوا فعلاً على (الستلايتات) بشكل خفي خوفاً من الملاحقة.. عندها أمر صدام مرافقيه الـ 16 بشراء (ستالايت) ليتم نصبه في المنزل الذي يسكنه لمتابعة سير الحرب من خلال
القنوات الفضائية، وكان هؤلاء المراقبون الستة عشر يشكلون فريقاً يتألف من 14 سباحاً واثنين ضمن زمرة مشجب السلاح الخاص، ويكشف عمار الذي بقي ملازماً لصدام حسين طيلة فترة الحرب، وبضمنها 8 أيام لازمه خلالها بعد سقوط بغداد. إن الرئيس السابق شارك في (حرب المطار الأولى) وخرج منها دون أن يصاب بأية جروح، متحدثاً عن المحاولة التي كاد أن يموت فيها صدام بفعل قصف القوات الأميركية للمنزل الذي كان فيه صدام فعلاً قبل القصف وهو منزل في منطقة الداوردي بالمنصور وتحديداً خلف مطعم الساعة كان يحمل رقم (151)..وهو ذات المنزل الذي سكنه صهر صدام مرافقه السابق اللواء الطيار أرشد ياسين وقد غادره الأخير أيضاً قبل القصف.. ومعروف أن هذا المنزل كان يعد منزلاً بديلاً ضمن منازل عديدة أعدت لسكن صدام حسين والتنقل بينها وفقاً لمقتضيات أمنه الشخصي.
ويتحدث عمار عن الأيام التي بدأت منذ يوم سقوط بغداد في التاسع من نيسان وحتى آخر يوم قضاه قريباً من صدام حسين وهو السابع عشر من الشهر المذكور، فيقول إنه أقام مع صدام حسين و14 رجلاً من الحراس الشخصيين في منزل بالأعظمية تملكه امرأة مسنة (رفض الإفصاح عن اسمها) حيث شغل صدام غرفة في الطابق العلوي من المنزل مزودة بحمام خاص.
وعن اللحظات التي شاهد فيها صدام حسين، سقوط تمثاله في ساحة الفردوس قال عمار: إن صدام حسين شاهد لحظة انتزاع تمثاله من منصته عبر إحدى الفضائيات بدون أي انزعاج وظل يوحي لنا بثقة بأنه سيعود للسلطة.
ويروي هذا المرافق كيف أن صدام حسين بقي في هذا المنزل لا يبرحه سوى مرة واحدة غادره إلى منطقة (العوجة) في تكريت للقاء زوجته السيدة سميرة الشابندر، وقد رافقه في سفرته مع عمار، اثنان من مرافقيه في سيارة (شوفرليت) حمراء أميركية الصنع.
وعن المرة الأخيرة التي التقى فيها عمار هاشم سلطان، الرئيس السابق صدام حسين فقد قال إنها كانت في 17 نيسان حيث تناول معه الغداء وبمعية اثنين من المرافقين في منزل السيدة الشابندر بالعوجة في تكريت.


............................

http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net/t1876-topic

منتـــــدى النجـــــــلاء







لو كنت تعلم ما أقول عذرتني أو كنت أعلم ما تقول عذلتكا
لكن جهلت مقالتي فعذلتنـي وعلمت أنك جاهل فعذرتكـا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayhm-ahlamontada-com.jordanforum.net/
 
تصرف صدام حسين وهو يشاهد عبر الفضائيات مشهد سقوط تمثاله في ساحة الفردوس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: قسم خاص عن الشهيد صـــــدام حسيـــــــــــن :: عن حيـــــاة الشهيـــــــد صــــــــدام حسيــــــــــــــــــــــن-
انتقل الى: