منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كان العراق جزءاً من الدولة الإسلامية العثمانية \ حياة الراحل صدام حسين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشتاق ليها
.
.
avatar

عدد المساهمات : 516
نشاطي بالمنتدى : 22786
تقييم العضو 11 تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: كان العراق جزءاً من الدولة الإسلامية العثمانية حياة الراحل صدام حسين   الجمعة نوفمبر 11, 2011 7:26 pm

......................





كان العراق جزءاً من الدولة الإسلامية العثمانية ، وفي عام 1920 أقام الملك فيصل بن الحسين ( فيصل الأول ) مملكة في العراق من خلال معاهدة مع بريطانيا ، وفي عام 1932 استقل العراق وشارك في عصبة الأمم.

توفي الملك فيصل سنة 1933 وخلفه ابنه غازي الأول الذي ألغى الأحزاب السياسية وفرض نوعاً من الحكم الشمولي في العراق وهذا أدى إلى ثورة القبائل الكردية فعزز الملك غازي من مكانة الجيش وقوى شوكته واستمر الملك غازي في الحكم حتى توفي في حادث سيارة سنة 1939 عندما اصطدم بسيارته بعمود التلغراف قريباً من قصره .

تولى فيصل الثاني ابن الملك غازي الحكم تحت الوصاية وهو لم يبلغ الثالثة من عمره، وكان الوصي عبد الإله بن علي ومعه نوري السعيد هما اللذان يديران الدولة ، واندلعت في هذه الأثناء (1941) ثورة رشيد عالي الكيلاني ، واستمرت حالة من عدم الاستقرار تخيم على الأوضاع السياسية في العراق تخللتها ثورة القبائل الكردية عامي 1945 و1946 ثم معاهدة التعاون العسكري المشترك بين العراق والأردن عام 1947، وانتفاضة أكتوبر عام 1952 التي طالبت بانتخابات مباشرة وإعطاء بعض الحدود لصلاحيات الملك .

في خضم هذه الأحداث ولد صدام وعاش حياة الصبا والمراهقة والشباب فليس من الغريب أن يبدأ صدام حياته السياسية كناشط شاب مثله مثل أي شاب يحمل بين ضلوعه حب السلطة والسيطرة والسياسة ففي بغداد وفي أواخر الخمسينات ربما كان صدام عضوا في (الفتوة) ، وهي منظمة شبيبة شبه عسكرية على غرار ( شبيبة هتلر ) ، والتي شكلت أثناء حكم الملك غازي في الثلاثينات وكانت هذه المجموعة تتكون من مجموعة من الشباب والمراهقين وتدعو إلى أن يعمل العراق على توحيد العرب بالكيفية نفسها التي وحد بها سكان بروسيا الألمان !

في عام 1957 قرر صدام حسين الانضمام إلى حزب البعث الذي كان يعمل بشكل سري في تلك الفترة في العراق والذي كان يبشر بفكرة الاشتراكية العربية وكانت أهدافه هي العمل على تحقيق الوحدة والحرية والاشتراكية في الوطن العربي والشعار الدائم لحزب البعث في سوريا والعراق هو : ( أمة عربية واحدة ، ذات رسالة خالدة ) .

وللعلم أقول أن العرب منذ أن خرجوا من الصحراء ليقودوا العالم بأسره لم يقودوه إلا تحت شعار واحد هو ( لا إله إلا الله .. محمد رسول الله ) ولن يعودوا لقيادته إلا تحت هذا الشعار أما إنشاء الأحزاب والتجمعات فهذا مجرد وهم زرعه أعداء الإسلام في نفوس العرب ليزدادوا ضعفاً وهواناً إلى ضعفهم وهوانهم ، وهنا أذكر بالقول الإلحادي لأحد الشعراء مادحاً حزب البعث :
رضيت بالبعث رباً لا شريك له ... وبالعروبة ديناً ما له ثانِ
كان الملك فيصل الثاني والأمير عبد الإله ونوري السعيد وصالح جبر هم أقطاب الحكم الملكي في العراق ولم يكونوا قساة ولا قتلة لكن النظام الملكي خلق فجوة عظيمة بين أفراد الشعب والحكام فتكونت طبقة الأغنياء الأثرياء وملاك الأراضي وطبقة أخرى هي طبقة الفقراء المعوزين والفلاحين لكن النظام الملكي كان يطبق الدستور ويصون البرلمان ويصون الأمة وكان الملك شاباً محبوباً لدى الشارع العراقي ورغم كل التناقضات التي امتلأ بها الوسط العراقي فقد سادت سلطة القانون المطلق والمحاكم العادلة والقضاء المستقل والدستور الدائم والانتخابات، وكان القانون يضمن الحق في التظاهر والإضراب لأبناء الشعب.

السقـــوط الدمــوي للملكيـــة في العــراق
في صباح يوم 14 يوليو 1958 قرر مجموعة من الضباط العراقيين الذين يطلقون على أنفسهم لقب ( الضباط الأحرار ) تغيير الوضع السياسي في العراق فاقتحموا القصر الملكي العراقي ( قصر الرحاب ) وقاموا بقتل الملك فيصل الثاني ( 23 سنة ) وخالته الأميرة عابدية وجدته الأميرة نفيسة ، وقتل عبد الإله الوصي على عرش العراق وكل من في القصر من العائلة الملكية الحاكمة في العراق حتى لا يقوم للنظام الملكي أي قائمة بعد هذا التاريخ ويقال أنها كانت مجزرة دموية بشعة في التاريخ العراقي الحديث وأنهت هذه المجزرة الحكم الملكي العراقي الذي بدأ سنة 1921 ومن الروايات البشعة أنه تم أخذ جثة الأمير عبد الإله وتعريتها وربطها بالحبال ومن ثم سحبها في الشوارع ومن ثم علقت على مدخل وزارة الدفاع وبعدها أعيد سحبها وسحلها وتمزيق أوصالها إلى أن تشتت الأوصال ما بين محروق وملقى في النهر ومحروق كأبشع ما يكون التمثيل في الجثث وبعدها بدأ الناس في أعمال السلب والنهب والحريق التي طالت قصر الرحاب الذي تشتعل فيه النيران ..

وبعدها كان دور نوري السعيد الذي هرب وتخفى وبعدها وجده الباحثون عنه فحاول المقاومة بمسدسه، لكنه سرعان ما تمت السيطرة عليه وقتله ولم يكتف الناس بذلك، بل إن بعض الثائرين داسوه بسيارتهم مرات عدة قبل ان يتم دفن ما تبقى من الجثة لكن مجموعة من الغوغاء نبشوا جثته ومثلوا بها، وطافوا ببعض الاجزاء في الشوارع العراقية كأبشع ما يكون التمثيل والتنكيل وهذا هو الشعب العراقي عندما يسقط أحد الأنظمة فيه ينتقم منه أبشع انتقام متناسياً في بعض الأحيان أن الضرب في الميت حـــرام !!


منقوووووول


يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــع

........
.....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كان العراق جزءاً من الدولة الإسلامية العثمانية \ حياة الراحل صدام حسين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: قسم خاص عن الشهيد صـــــدام حسيـــــــــــن :: عن حيـــــاة الشهيـــــــد صــــــــدام حسيــــــــــــــــــــــن-
انتقل الى: