منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقتل المختار الثقفي الكذاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1018
نشاطي بالمنتدى : 24886
تقييم العضو 21 تاريخ التسجيل : 26/10/2011

مُساهمةموضوع: مقتل المختار الثقفي الكذاب   الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 5:07 pm

........................



14 رمضان 67هـ ـ 5 أبريل 687م

مفكرة الاسلام: الملقب برجل الفتنة الكبرى والذي ادعى النبوة وقاد تنظيم السبئية وأعاده للظهور بعدما كاد يختفي وينعدم أثره، هو المختار بن أبي عبيد بن مسعود بن عمرو بن عمير بن عوف بن عفرة الثقفي، وأبوه كان من الأبطال الشجعان استشهد سنة 13 هـ في معركة الجسر بالعراق ضد الفرس وهو ما ينطبق عليه المثل «نعم الجدود ولكن بأس ما نسلوا»، فإن المختار هذا كان كاذبًا دجالاً محتالاً مخادعًا متلونًا من أجل أغراضه وأهدافه، فأول حياته كان ناصبيًا يبغض عليًا بغضًا شديدًا، وحاول التآمر على ولده الحسن والقبض عليه قبل اتفاق الحسن مع معاوية رضي الله عنهم، ثم انتقل إلى التشيع لما شعر أن الحسين قادم للعراق وأن الأمر سيكون إليه، فلما قتل الحسين انتقل لنصرة ابن الزبير بالحجاز وقاتل معه قتالاً شديدًا حين حاصره أهل الشام أول مرة، فلما أحس باضطراب الأوضاع بالعراق عاد إليها من أجل التخطيط لتملكها وذلك سنة 66هـ.

كان العالم الإسلامي وقتها يمر بمرحلة حرجة شديدة الاضطراب؛ فعبد الله بن الزبير هو أمير المؤمنين الشرعي ودانت له الحجاز واليمن والعراق ومصر وسائر الأمصار، وعبد الملك بن مروان ينافسه الأمر وله الشام، والصراع على أشده بين الرجلين، وهذا ما استغله المختار الكذاب وتلون من حال إلى حال من أجل تحقيق أغراضه، فلما وصل الكوفة سنة 66 هـ وثب على ابن مطيع عامل ابن الزبير عليها وأخرجه منها، وتولى مكانه وأعلن ولاءه لابن الزبير ليكف ابن الزبير عنه، فكان يدعو له على المنابر وفي السر يشتمه ويسبه ويدعو الناس لبيعة محمد بن الحنفية، ويغالي فيه ويزعم أنه المهدي المنتظر والمعصوم، لذلك يعتبر المختار الكذاب مؤسس الفرقة الكيسانية الضالة.

وحتى يكسب حب الناس ويـجّمع المسلمين حوله، أخذ في تتبع كل من اشترك في قتل الحسين رضي الله عنه فقتلهم جميعًا، فازدادت مكانته عند الناس، فبدأ بعدها في الجهر بمكنون صدره، فادعى أنه يوحى إليه وأن جبريل يأتيه بالوحي من السماء، واستغل الشيعة الغلاة ذلك فروجوا لهذا الكلام خاصة أنه كان يدعو لابن الحنفية ويغالي فيه، ووصلت هذه الأخبار لعبد الله بن الزبير، فأرسل أخاه البطل المقدام «مصعب بن الزبير» فأخذ في محاربته في وقائع كثيرة وأخبار مهولة حتى قتله في 14 رمضان سنة 67هـ.

الجدير بالذكر أن بعض أهل العلم حمل الحديث الذي رواه الترمذي ((في ثقيف كذاب ومبير)) ([1]) على المختار الثقفي وعلى الحجاج الثقفي، وضلالاته وبدعه مشهورة ومعروفة عند معاصريه، كما أن المختار الكذاب هو أول من نقل عقائد الشيعة من طور الحب والميل لآل البيت إلى طور الغلو والشرك في آل علي بن أبي طالب، وأدخل في عقائدهم كثيرًا من البدع والضلالات التي ما تزال متوارثة حتى الآن.


........
....................
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net
 
مقتل المختار الثقفي الكذاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: اقســـــام الاخبـــــار العربيـــــه والعالميــــه :: قســـم حـدث في مثل هذا اليــوم(منتدى النجــــــــــــلاء)-
انتقل الى: