منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفاة الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1018
نشاطي بالمنتدى : 25486
تقييم العضو 21 تاريخ التسجيل : 26/10/2011

مُساهمةموضوع: وفاة الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور   الثلاثاء نوفمبر 08, 2011 4:53 pm

ــــــــــــــــــــــــــ


من ذي الحجة 158هـ ـ 7 أكتوبر 775م

مفكرة الاسلام: المؤسس الحقيقي للدولة العباسية وثاني خلفائها وأقوى رجالها، الطاغية في ثوب ناسك، والملك في حال زاهد، أبو جعفر عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس بن عبد المطلب الهاشمي، الملقب بالمنصور، وُلد في صفر سنة 95 هـ بالحميمة من بلاد البلقاء بالشام، فنشأ محبًا للقرآن والعلم الشرعي وحضر مجالس العلماء وروى الحديث وأصبح من طلبة العلم الشرعي المعروفين في الشام، ولما بدأت أسرته تسعى للعمل الجاد من أجل قيام دولتهم وإسقاط دولة بني أمية، شد المأزر وشمَّر ساعد الجد واشترك بقوة في تشييد قواعد هذه الدولة، وقد بويع له بالخلافة بعد أخيه السفاح في ذي الحجة سنة 136هـ، فصار من أقوى من تولى هذا المنصب الخطير، وكان له جلالة ومهابة في القلوب والنفوس، كأنه الليث في مشيته، له عينان ثاقبتان كأنهما لسانان ناطقان.

لم يعرف المنصور لهوًا ولا لعبًا ولا راحة ولا تنعمًا، فلقد كان جادًا حازمًا زاهدًا في متاع الدنيا يرجع في الجملة إلى سلامة دين وصحة اعتقاد، كان يقسم يومه وليله لأمور الحكم وشئون الخلافة، ففي أول النهار يتصدى للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والولايات والعزل والنظر في مصالح العامة، فإذا صلى الظهر دخل منزله واستراح إلى العصر، فإذا صلى العصر جلس لأهل بيته ونظر في مصالحهم الخاصة، فإذا صلى العشاء نظر في الكتب والرسائل الواردة من الآفاق إلى ثلث الليل، ثم ينام إلى الثلث الأخير، ثم يقوم إلى قيام الليل حتى صلاة الفجر فيخرج ويصلي بالناس ثم يجلس في إيوان الحكم.

واجه المنصور مواقف في غاية الصعوبة وشدائد وأهوالاً، فتصدى لها بحزمه وشدته وبطشه حتى كأنه لم يعرف العفو مطلقًا، فلقد خرج عليه عمه «عبد الله بن علي» في أول ولايته ودعا الناس لنفسه فضربه بأبي مسلم الخراساني، ثم قضى على أبي مسلم الذي كان يتعالى عليه ويحتقره أيام أخيه السفاح وكان المنصور لا ينساها أبدًا لأبي مسلم، ثم تصدى لحركة النفس الزكية «محمد بن عبد الله بن الحسن»، وبنى مدينة بغداد التي كانت إحدى عجائب الدنيا وقتها، ورغم الثورات المشتعلة ضده ليل نهار إلا إن الجهاد والغزو ما زال قائمًا ومستمرًا لم يتوقف أيام المنصور، وقد مات المنصور وهو في طريقه للحج في 6 من ذي الحجة سنة 158هـ ودفن بمكة.

والجدير بالذكر أن المنصور كان معنيًا بتتبع الزنادقة والملاحدة وقتلهم وتطهير البلاد منهم وقد أوصى خليفته المهدي بنفس الأمر فسار على درب أبيه ولعل ذلك من أعظم أعمال المنصور
ــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net
 
وفاة الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: اقســـــام الاخبـــــار العربيـــــه والعالميــــه :: قســـم حـدث في مثل هذا اليــوم(منتدى النجــــــــــــلاء)-
انتقل الى: