منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الأبجـديــةُ العـربيــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشتاق ليها
.
.
avatar

عدد المساهمات : 516
نشاطي بالمنتدى : 21926
تقييم العضو 11 تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: الأبجـديــةُ العـربيــة   الثلاثاء يناير 10, 2012 7:08 am

الأبجـديــةُ العـربيــة

أَ : أَنـا مخلـوقُُ أَعبـدُ ربىَّ ويُنادينـى صَـوْتُ أّذَانٍ يَعلُـو فى الأِرْجَـاءْ أُ : أُنْصِـتُ ثمَّ أُردًّدُ " اللهُ أكبرُ " ثم أُصَلـىَّ للرَّحمَـنِ الواحِـدِ ذِى الآلَاءْ
إِ : إنَى المُسلمُ . إِسلاَمىِ للّهِ الوَاحِدِ عَلَّمنِى معنى الإِحْسانِ وبَشَّرنى بِأحَبِّ جَزَاءْ
بَ : بَـابُ الخيْـرِ بَديـعُ الصُّنْـع وهو بَشِيـرُ الجنَّـةِ والنَّعْمـاءْ بُ : بًـورِكَ فيمن يعْمـلُ خَيراً .. بُلِّــغَ مرْتَبـةَ السُّعّــداءْ
بِ : بِعِلَـمٍْ يسْعَى ينْفَعُ قَوْمـاً .. وهو بمَالٍ يرفُقُ بالناسِ الفُقراء
تَ : تّـمَّ الَّسعْدُ إذا أيْقَنـاَّ أنَّ تَمامَ الخلُـقِ ضِيَـاءْ
تُ : تُضَاءُ النفْسُ بِحُسْنِ الخُلُقِ وتُعْصَمُ من ظَلْمـاءْ
تِ : تِرْيـاقُُ يَشْفِى من تِيـهٍ ويُعالجُهـا مِنْ أدْوَاءْ
ثَ : ثَـوْبُ العِفَّـةِ ثَـرْوةُ نَفْـسٍ لا يَعْدِلُهـا ثَــرَاءْ
ثُ : ثُريَّـا تُضيـئُ ... القلْبَ فلا ثُغْـرةَ فيه لِأَهْـوَاءْ
ثِ : ثِمَارُُ تكفُلُ كُلَّ ... الشِبعِ فلا جُوعُُ لِقبيحِ غِـذَاءْ
جَ : جَميلُُ كلُّ جَمالٍ يَنْبُعُ مِنْ نَفْسٍ جَمَّلهَا حَيَـاءْ
جُ : جُعِـلَ السَّتْرُ حَيـاءً مُذْ آدَمَ جُمِـعَ وحـوَّاءْ
جِ : جِئَ الستْرُ بوَرَق الجنَّةِ ثم يَجِئُ حَياءً فى الأَحْياءْ
حَ : حَكَمَ فَعَدَلَ فَنَام وليسْ ينامُ الحكَمُ الظالمُ فهو أَسَاءْ
حُ : حُكِـمَ عليه لأنَّهُ يظْلمُ أنْ حُمِـّلَ خَوْفَ الجُبنـاءْ
حِ : حِلْيـةُ مُلْكٍ تـاجُ العَـدلِ يُزيِنُ قامتَـهُ الغَـراَّءْ
خَ : خَيرُ الناسِ الصَّـادقُ فى القول وفى العمل وشيمتُه عزُُّوإبـاءْ
خُ : خُذِلَ .. الكاذبُ خُزِىَ بكذِبِه لا تصْديقَ لقولٍ منه أَو إِصْغاءْ
خِ : خِزْىُُ يعْزِلُهُ .. يَحْقُرهُ .. فلا يَقْربُـه خِيارُ الناسِ من الأُمناءْ
دَ : دَفَـق المؤمُن خُلُقَ الرحْمةِ … دَرّ وسَـالَ على البؤَسَـاءْ
دُ : دُفِعُـوا إليه لرِقَّـةِ لَفْظٍ يُسمَعُ منه بدُون الكبرْ أو الإزْرَاءْ
دِ : دِفءُ القلْبِ حنانُُ يجْمعُ .. يَدفعُ للحبِ الغالىَ الوضَّـاَءْ
ذَ : ذَلك أمرُ اللهِ تعالى .. أَمَر بحِلْمٍ يغْلِبُ أحْقادَ البغْضَـاءْ
ذُ : ذُو حِلمٍْ ورزانهِ عقْلٍ يَغْلبُ دوْماَ كُلَّ مُحاولةٍ رَعْنـاءْ
ذِ : ذِهْـنُُ فَطِنُُ أقْـوىَ بحِلْمٍ مِنْ ذِهْنٍ سَفِـهَ بُسفَهـاءْ
رَ : رَضِـىَ .. فحَمَد الله وأَرضْىَ النَّفـسَ بفَيْـضِ رضَـاءْ
رُ : رُزِق قناَعـةَ نَفْـسٍ رُفعِـتْ ... فهـو من الشُرفَـاء
رِ : رِزْقُ اللهِ رياضُ الجنَّةِ إنْ حُصِـلَ بَأَمانةِ عملٍ فيه وَفَـاءْ
زَ : زَوَّدَنـا الرحَّمنُ بزَادٍ فيه النعمـةُ .. فيه الرحمةُ والنَّعمَـاءْ
زُ : زُفَّ الرِزقُ إلينا .. زُرعتْ أرضُُ أجرَى الله عليها المــاءْ
زِ : زِينَـةُ عيـشٍ .. فلَهُ الحمـدَ .. رَضِينَا بما قَدَّرهُ وشَـاءْ
سَ : سَعِـدَ القلـبُ بعَمـلٍ إنْ أَخـذَ بأَيْـدى الضُّعَفّــاءْ
سُ : سُئِلَ فأعْطَـى ..لمْ يبخَـلْ .. سُرَّ بأن سَـرَّ التعسَــاءْ
سِ : سِرًّا يُعطِى .. جَهْـراً يُعطِـى سيثُـاَبُ وإنْ قَلَّ عّطّـاءْ
شَ : شَبَّ الطِفلُ علىِ مَكرُمةٍ ... فهو يَشُبُّ بخَيْرِ غِطَاءْ
شُ : شُـرّفَ بالتربيـة صَغيراً ... ما شُرّدَ بقبيـح ردَاءْ
شِ : شِرْعةُ ربٍّ طَبَّقهـا من حَمَلَ الدِيـنَ منَ الآبَـاءْ
صَ : صَـدَقَ وإنَّ الصَّـادقَ ناجٍ من زُورٍ وريـاءْ
صُ : صُرِفَ عن الكَذبِ بإِيمانٍ يحفظُهُ من كلِّ بلاَءْ
صِ : صِدّيقُُ فهو المُؤتَمَنُ لذوِى القُربَى أو الغُربَـاءْ
ضَ : ضَبْطُ النفْسِ عِمادُ القوةِ فى أرضٍ مِحِوُرها عَنَاءْ
ضُ : ضُرَّ المرءُ إذا لم يصبِرْ فى البأسـاءِ وفى الضَّـراءْ
ضِ : ضِيـقُ الصَّدرِ كنايةُ ضعْفٍ يُرْدى بالضُعفـاءْ
طَ : طَـابَ القصْدُ إذا طَبَّقنْا شـرْعَ اللهِ بلا إِبْطَـاءْ طُ : طُـوبُ الأرْضِ يزغْرِدُ فرحاً ويُسبِحُ بالحمْدِ ثَنَـاءْ
طِ : طِيـبُ العيْشِ بطِيبِ الذِكرِ فَوْزُُ يجنْيه السُّعَـداءْ
ظَ : ظَهَـر الحقُّ وزَهَقَ الباطِلُ لا يزْهَقُ حَـقُُّ ويُسَاءْ
ظُ : ظُفْـرُ الحقِّ يغُوصُ بجسَدِ الباطِلِ فيُصيّرُه هَبَـاءْ
ظِ : ظِـلُّ الحقِّ مَدِيدُ القُـدرةِ فى حقـلِ الشُّرفـاءْ
عَ : عَلِـمَ فَنَفَعَ الناسَ بِعِلْم فهو يُجاَزَى أحْلىَ جَـزَاءْ
عُ : عُبِدَ اللهُ بِعِلْمٍ مُنِحَ لآدَمَ كىْ يصْبحَ للبشَرِ وِعَـاء
عِ : عِلْـمُُ لا ينْفَعُ لايبْقَى .. فهو الفانىِ بغيْرِ بَقـاءْ
غَ : غَشَّ الناسَ فلم يُفْلحْ إذْ ليسَ مع المغْشُوشِ خَفَاءْ
غُ : غُـرْمُُ عَادَ عليه بفِعْلِهْ مَنْ كـان بِغِشٍّ مشَّـاءْ
غِ : غِـشُُّ مفْضُوحُُ صاحِبُهُ ينتشَرُ كملْعونِ وَبَـاءْ
فَ : فَسـقَ الفاسِق بجَهالتِهِ لم يعْبَأْ بالطُّهْـرِ نِـدَاءْ
فُ : فُجَرَ فيه العُهْرُ قبيحاً وافْتضَحَ لمَنْ راحَ وَجـاءْ
فِ : فى نِسْيانِ الشرعِ يعيشُ بذَاكرةِ أصَمٍّ عمْيَـاءْ
قَ : قـد أَفْلَـحَ مَـنْ كـان تقيـاًّ أدىَّ الواجِـبَ نحـو اللهِ بخَيْـرِ أَدَاءْ
قُ : قُرآناً يقرؤُهُ دَواماً .. سورا آياتٍ وحروفـاَ بسم الله وألـفُُ لامُُ راءْ
قِ : قِيل " اقرأ " فتلاَهُ مُحمدُ رتَّلَهُ ... ويظلُّ يُرتَّلُ تحفظُـه قلوبُ القَّـراءْ
كَ :كَرمَ المـرءُ فأعطَى وأعطى مـا يكفُـلُ للخَلْـقِ عَـلَاءْ
كُ : كلُُّ ينْفعُ:دينُُ..خُلُق..عِلْمُُ..مالُُ.فضْلُ الله على الكرمَاءْ
كِ : كِيـلَ بِكيْـلِ الكـرَمِ النافِعِ صَارَ وسَامـاً للعُظَمـاءْ
لَ : لَاَن القَلْـبُ فسَهُـلَ وَقـرُبَ فلا يحْمـلُ مَعْـنىً لعَـدَاءْ
لُ : لُؤلُـؤةُُ لا تعـرِفُ صَـدَأً .. جَوْهــرةُ تزْهُـو بـلَأْلاَءْ
لِ : للهِ المثلُ الأعلى فهو قريبُُ... قالَ ادعُونى إِنّى أسمَعُ كُلَّ دُعاَءْ
مَ : مـا ملكـتْ نفْـسُُ من خيرْ إلا ملكتْه بُكلِّ الأجْـوَاءْ
مُ : مُلْـكُ اللهِ الواسِعُ ليْس يضيِـقُ بأَرضٍ تطْلُبُ أوْ بِسمَـاءْ
مِ : مِنْـه العلمُ ومنه الرِزقُ وهو الغَاِلبُ والقهَّار بلا شُركَـاءْ
نَ : نَصَـر اللهُ النَّاصِـرَ دِينَـهُ جاهَد أوْفَـى وكان فِـدَاءْ
نُ : نُـودِىَ لَبىَّ وكان النصّيرَ لدِين الله على خاتـمِ الأنبيـاءْ
نِ : نِعْمَ المجاهدُ فى اللهِ مَنْ قام يدعو لحفظِ السلامِ وَردِّ اعتدَاءْ
هـَ : هَـلِ الخُلُـقُ إلا الشَّريعـةُ تدعُـو لخيْـر الحيـاةِ بخيْـرِ اهتـداءْ هـُ : هُـوَ الخُلُـقُ إن طَـابَ بالدّيـنِ كـان السخِـىَّ مع الأَسخِيـاَءْ
هـِ : هِـىِ السُحبُ تُمطِرُ بالخيرْ للمؤمنيـن وتُرْعِـدْ بالشَّـرِ للأشْقِيـاءْ
وَ : وهـب اللهُ العبادَ العقولَ لتْعقِلَ مـا حولهـا مِـن دليـلٍ ومـن آلاَءْ
وُ : وُهِبنَـا اختياراً لنلقَى الجزاءَ على ما اتَبعْناَ فإن كان خيراً فنِعْـمَ الجـزاءْ
وِ : وِسـادةُ قَبـرٍ تشاهِـدُ تحـت الترابِ حساباً فإِماَّ الهَنَاءُ وإمَّا الشَّقـاءْ
ىَ : يـا ربُّ أنت الواحدُ أنت الخالِقُ أنت المصّورُ أنت الجلالُ وأنت البَهَاءْ ىُ : يُؤنِسُ منَّا القلُوبَ تردُّد " اللهُ أكبرُ " تذكرُ اسَمكَ منه التصبُّرُ فيه الرَّجَاءْ
ىِ : يِنْـعُُ يِفيـضُ بخيـرٍْ فقـد أيْنَـعَ الحـقُّ فيـه بنُـورِ السَّمَــاءْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الأبجـديــةُ العـربيــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: اقســــــــــــــــــــــــــــــــــــام اللغــــــــــــــــــــــــــات :: قســــــم اللغـــــــــه العربيــــــــه(منتدى النجـــــــــــــــلاء)-
انتقل الى: