منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " منتدى النجلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشتاق ليها
.
.
avatar

عدد المساهمات : 516
نشاطي بالمنتدى : 22256
تقييم العضو 11 تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: " ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " منتدى النجلاء   السبت ديسمبر 24, 2011 6:50 pm





قال الله تعالى

" ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد "

و قال النبي صلى الله عليه وسلم

" من كان يؤمن بالله و اليوم الآخر فليقل خيراً
أو ليصمت"

أخواتي ...

موضوعنا في هذا اليوم عن عضو من أعضاء الإنسان
تكثر منه الزلات و تتعدد منه الآفات
و تكثر منه الأخطاء إنه عضو
" اللسان " .
لا يعلم في الإنسان عضو تأتي منه المعاصي
الكثيرة إلا هذا العضو و ربما يقاربه
" عضو القلب "
فاللسان له آفات كثيرة و لهذا أمرنا
النبي صلى الله عليه وسلم
بالصمت إلا إذا كان الكلام خيراً قال
" و من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً
أو ليصمت " .
و لهذا الإنسان لو استطاع أن يتحكم في لسانه فمنعه الشر
كان بعيداً عن النار قريباً من الجنة
لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لما قال
لمعاذ
" كف عليك هذا "
و أشار إلى لسانه
قال معاذ
و إنا لمؤاخذون بما نتكلم به ؟
فقال
ثكلتك أمك و هل يكبُّ الناسَ في النارِ
على وجوههم إلا حصاد ألسنتهم "
رواه الترمذي.
فالألسنة لها حصاد لأن الإنسان يزرع
بلسانه الحسنات و السيئات
ثم الحصاد يوم القيامة فإن زرعت بلسانك الحسنات
كان حصادك الجنة
و إن زرعت بلسانك السيئات كان حصادك النار .
لأن اللسان له آفات كثيرة و تصدر منه ذنوباً عظيمة
فقد أعطى النبي صلى الله عليه وسلم جائزة
و ضمان لمن يحفظ لسانه
أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال
" من يضمن لي ما بين لَحيَيَهْ
و ما بين رجليه أضمن له الجنة "

و من آفات اللسان
" الكلام بالفحش و السب و اللعن و الشتم "
إن بعضاً من الناس هداهم الله إلى سواء الصراط
إذا غضب على أحد اعتاد أن يسبه أو يشتمه
و ربما لعنه و نحوها.

و من آفات اللسان التي يقع فيها كثير من الناس
" الغيبة و النميمة "
و قد نص بعض العلماء أنهما من كبائر الذنوب
و الغيبة إذا وُجدت في المجتمع يدل
على عدم الأخوة بين المسلمين

لأن الغيبة معناها

أن تتكلم على أخيك في غيابه بما يكرهه من الكلام
و قد شبَّه الله الشخص الذي يغتاب أخاه شبهه
بإنسان يأكل لحم الحيوانات الميتة

و هذا منظر بشع و منظر مستقذرٌ



و معظم معاصينا و ذنوبنا في " الغيبة "
و لهذا من صمت نجا
كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم .
و لم يمنع الله علينا الكلام لكن الكلام
في الحرام حرام
و الكلام في الناس فيما يكرهونه حرام
بنص القرآن وسنة سيد الأنام
فعلى المسلم العاقل الذي يفكر في مصيره
أن يحفظ لسانه من الغيبة و من الكلام
في فلان و فلان
فإذا رأى عند أخيه خطأً أو عيباً نصحه سراً
فيما بينه و بينه ولا يشهر به بين الناس
و يتكلم عليه في المجالس ...
فإن هناك يوماً للحساب
ربما تتآكل علينا الحسنات وتذهب إلى غيرنا
و أما النميمة فهي شريكة للغيبة
و النمام يعذب في قبره كما أخبرنا بذلك نبينا
عليه الصلاة والسلام .
فقد مر الرسول صلى الله عليه وسلم
بقبرين يعذبان
فقال و ما يعذبان في كبير أما أحدهما
فكان يمشي بالنميمة بين الناس "
و الحديث صحيح متفق عليه .
و كذلك الله يقول
" و لا تطع كل حلاف مهين . هماز مشاء بنميم "
فالنميمة من آفات اللسان
احذروها تفلحوا و احفظوا ألسنتكم

أسأل الله أن يحفظ علينا ألسنتنا
وأن يحفظ علينا أعراضنا
وأن يحفظ علينا بيوتنا
وأن يغفر لنا ذنوبنا..
استغفروا الله وتوبوا إليه ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
" ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد " منتدى النجلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: الاقســـــــــــــــــــا م العــــــــــــــــا مـــــــة :: المنتديـــــــــــــات العـــــا مــــــــه(منتدى النجـــــــــــلاء)-
انتقل الى: