منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تكمله-المحافظات الاردنيه-منتدى النجلاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عدنان علي عضيبات
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1308
نشاطي بالمنتدى : 24510
تقييم العضو 47 تاريخ التسجيل : 26/10/2011
الموقع في عيون حبيبتي

مُساهمةموضوع: تكمله-المحافظات الاردنيه-منتدى النجلاء   الجمعة ديسمبر 23, 2011 10:59 pm


محافظة الزرقاء

تعتبر مدينة الزرقاء، ثاني مدن المملكة الأردنية الهاشمية بعد العاصمة عمان من حيث عدد السكان والنشاط الاقتصادي العام وهي مركز محافظة الزرقاء.
تقع الزرقاء شمال شرق عمان وعلى بعد عشرين كيلومتر منها، وتتميز بموقعها الجغرافي المتوسط بين مدن المملكة وعلى شبكة مواصلات دولية تربط الأردن بالدول المجاورة.
تبلغ مساحة الزرقاء 60 كم مربع وعدد سكانه700 ألف مواطن، وهي ذات مناخ صحراوي جاف صيفاً قليل الأمطار شتاءً وتتوفر فيها البنية التحتية الأساسية للخدمات ولهذا تعتبر الزرقاء العاصمة الصناعية للأردن حيث تضم 52% من الصناعات على مختلف أنواعها وتشكل على الدوام مركز جذب للسكان من كل أنحاء المملكة، وهي مدينة الجند والسواعد القوية المنتجة.
تأسست بلدية الزرقاء عام 1348 هجرية الموافق 1928 ميلادية وتكون أول مجلس بلدي فيها آنذاك من خمسة أعضاء برئاسة المرحوم بهاء الدين عبد الله. ويعود تاريخ هذه المدينة إلى العصر الروماني والذي بنيت قلعة قصر اشبيب على أنقاضها. ويقع في ضواحي حي الزرقاء بعض المواقع الأثرية مثل العالوق وهي مدينة بيزنطية على بعد 26 كيلومتراً غرب الزرقاء، وخربة السمراء التي تقع إلى الشمال من الزرقاء والتي تدل الآثار فيها على أنها كانت موجودة في القرن الخامس الميلادي وعثر فيها على حجارة بازلطية عليها كتابات باليونانية والسريانية، و قصر الحلابات الذي يقع على بعد 31 كيلومتراً عن الزرقاء على الطريق المؤدي إلى المفرق، وأخيراً قصر حمام الصراح ويقع
على بعد ستة كيلومترات شرقي قصر الحلابات وقد بني زمن الأمويين ورممته مؤخراً دائرة الآثار العامة.

محافظة عمان

ترتفع مدينة عمان 750 متراً عن سطح البحر وترتفع جبالها 918 متراً .
ظهر العمونيون في الأردن في سنة 1250 ق م وعاشوا حياة البداوة وكونوا دولة قوية امتدت حدودها من الموجب جنوباً إلى سيل الزرقاء شمالاً ومن الصحراء شرقاً إلى نهر الأردن غرباً وكانت عمان عاصمة مملكتهم . وبحكم موقع عمان الجغرافي الاستراتيجي طمع فيها الغزاة فتعرضت مملكة العمونيين للغزو والدمار لكنها كانت تضمد جراحها وتعيد بناء مدنها. وكان "طوبياً العموني" آخر ملك حكم دولة العمونيين وارتبط اسمه بآثار عراق الأمير وقصر العبد في وادي السير. وبعد وفاة الاسكندر الكبير عام 323 ق م تفرق ملكه فخضعت سوريا للسلوقيين وحكم البطالسة مصر وفلسطين والأردن وأثناء حكم بطلماوس الثاني فيدلفوس (285-247 قبل الميلاد) حملت عمان اسم فيلادلفيا وبدأت تنعم بالحضارة اليونانية.
أما الأنباط فقد أصبحت دولتهم الواقعة في الجنوب من الأردن قوة عظمى وسرعان ما رغبوا في التوسع لحماية الطرق التجارية. احتلت الجيوش النبطية عام 90 قبل الميلاد المنطقة الشمالية من الأردن والمنطقة الجنوبية من سوريا وأصبحت عمان تحت حكم الأنباط.
وفي عام 63 قبل الميلاد ضمت مدينة عمان بعد أن احتلها الرومان إلى مدن الديكابوليس العشرة .
وتشكلت المقاطعة العربية في 22 آذار سنة 106 ميلادية بعد قضي على دولة الأنباط وبدأت عمان تنعم بالعيش بأمان واستقرار فأقيمت فيها الشوارع الجميلة والمدرج والهيكل والحمامات والسوق وميدان سباق الخيول وارتفعت قلعتها بين أسوار رائعة من حجر تضم برجاً عند كل زاوية لحمايتها. وفي سنة 114 انتهت الطريق بين بصرى وعمان مروراً بمدينة جرش. ثم أتت العصور البيزنطية فبنيت الكنائس وتمتعت بفترة من النشاط الديني المسيحي .
واستولى على مدينة عمان سنة 636 ميلادية الخليفة الأموي يزيد بن أبي سفيان واعتنى الأمويون أيما اعتناء بعمان وبنوا فيها مساكن وقصور في الصحراء وعندما جاء العباسيون ونقلوا عاصمتهم إلى العراق أهملت عمان وضربتها بعد ذلك هزات أرضية وغاب ذكرها تحت غبار الزمن إلى أن زارها عام 1812 العالم بوركهارت.
محافظة مأدبا

تقع مأدبا إلى الجنوب من مدينة عمان على بعد 33 كيلومتراً منها وترتفع حوالي 774 متراً ولفظ مأدبا آرامي (سرياني) وتتمتع مدينة مادبا بخصب تربتها وعلى الرغم مما اكتشف فيها من آثار إلا أن الكثير الكثير لا زال مدفوناً في جوفها . ويرجع تاريخ هذه المدينة إلى العصر الحديدي الأول (1200-1160) قبل الميلاد والذي يدل عليه اكتشاف قبر على مقربة من التل يعود تاريخه إلى ذلك العصر. وفي القرن الثاني عشر قبل الميلاد كانت مأدبا مدينة موآبية إلى أن استولى عليها الأموريون وأحرقوها. ثم حكم مأدبا في القرن التاسع قبل الميلاد ملك اسمه ميشع والذي جعل ذيبان عاصمة له فطرد الغزاة ورمم المدن


محافظات الجنوب

محافظة الكرك

يعود تاريخ هذه المدينة إلى العصر الحديدي نحو سنة 200ر1 قبل الميلاد وتعاقب عليها المؤابيون والأشوريون والأنباط واليونان والرومان والبيزونطيون . وكان للمدينة تاريخاً حافلاً مع صلاح الدين الأيوبي الذي حارب الملك أرناط وكانت أهمية الكرك في ذلك الحين أنها كانت تحمي القدس لما لموقعها الاستراتيجي من دور في الحيلولة دون اللقاء بين عرب الشام وعرب مصر ولكونها محطة مراقبة على طريق الحجاج. وكان ملكها أرناط محارباً شرساً مغامراً ووجه صلاح الدين ثلاث حملات للكرك حتى تمكن في عام 1188 من احتلال القلعة الحصينة وكان أرناط متحصناً فيها يخشى الخروج منها لكنه لقي حتفه في معركة حطين ووقع أسيراً فضربه صلاح الدين بسيفه ولقي حتفه. وازدهر الكرك في عهد الدولة الأيوبية أيما ازدهار فتجددت أبواب القلعة وترممت أسوارها وأعيد بناء قراها واهتم بزراعة الأشجار والينابيع .
بقيت الكرك تنعم بالإزدهار والطمأنينية على الرغم من الخلافات التي اشتدت بين السلاطين الأيوبيين وتعرضت المنطقة لغزو المغود واحتل الظاهر بيبرس الكرك فاعتنى بها وحفر خنادق جديدة حول المدينة وقلعتها وعاشت الكرك مجدداً حياة هادئة إلى أن احتلها العثمانيون في عام 1516 ونظراً لبعدها عن السلطة المركزية العثمانية تخاصمت قبائلها فيما بينها على التحكم والسيطرة . وعاشت الكرك إبان الحكم التركي فترة من التحكم البغيض .
ولعل أفضل ما كتب في الكرك جاء على لسان ابن بطوطة (محمد بن عبد الله 1303 1377) في كتابه تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الاسفار:
"ثم يرحلون الى حصن الكرك. وهو أعجب الحصون وامنعها واشهرها. ويسمى بحصن الغراب. والوادي يطيف به من جميع جهاته وله باب واحد قد نحت المدخل إليه في الحجر الصلد. ومدخل دهليزه كذلك. وبهذا الحصن يتحصن الملوك، واليه يلجأون في النوائب وله لجأ الملك الناصر. لآنه ولي الملك وهو صغير السن. فاستولى على التدبير مملوكه سلار النائب عنه. فأظهر الملك الناصر أنه يريد الحج. ووافقه الأمراء على ذلك. فتوجه إلى الحج. فلما وصل ألى عقبة أيلة، لجأ إلى الحصن وأقام فيه أواماً ألى أن قصده أمراء الشام. واجتمعت عليه المماليك وكان قد ولي الملك في تلك المدة بيبرس الششنكير وهو أمير الطعام وتسمى بالملك المظفر. وهو الذي بنى الخانقاه البيبرسية بمقربة من خانقاه سعيد السعداء التي بناها صلاح الدين بين أيوب. فقصده الملك الناصر بالعساكر. ففر بيبرس إلى الصحراء. فتبعه العساكر فقبض عليه، فأتى به إلى الملك الناصر فأمر بقتله، فقتل. وقبض على سلار وحبس في جب حتى مات جوعاً. ويقال أنه أكل جيفة من الجوع. نعوذ بالله من ذلك. وأقام الركب في خارج الكرك أربعة أيام، بموضع يقال له الثنية. وتجهزوا لدخول البرية ثم ارتجلنا إلى معان، وهو آخر الشام ونزلنا من عقبة الصوان الى الصحراء التي يقال فيها: داخلها مفقود وخارجها مولود. وبعد مسير يومين نزلنا ذات حج وهي حسبان لا عمارة فيها ثم وادي بلدح ولا ماء فيه"

محافظة الطفيلة

هي إحدى محافظات المملكة الأردنية الهاشمية ( الأردن ) توجد فيها أحد أهم وأروع محميات الشرق الأوسط وهي محمية ضانا . تقع المحافظة في الجهة الجنوبية من المملكة الأردنية الهاشمية، وتبعد عن العاصمة عمان حوالي 180 كيلومتر.

تعد الطفيلة من أقدم المناطق الأهولة بالسكان ، حيث تعاقبت عليها الامم المختلفة : ابتداء بالادوميين حيث كانت بصيرا عاصمة مملكتهم ، ثم خضعت المنطقة لحكم الانبا إلى ان جاء الرومان ثم انضمت المنطقة للحكم الاسلامي بعد معركة مؤت و اليرموك.

يوجد في محافظة الطفيلة العديد من الاماكن التاريخية و الاثرية والدينية:
قلعة بصيرا: و تعود إلى العهد الادومي .
قلعة الطفيلة : وتعود إلى العهد العثماني .
مقام الصحابي الجليل الحارث بن عمير الازدي.
مقام فروة الجذامي.
حمامات عفرا المعدنية.
محمية ضانا الطبيعية.



محافظة معان

تبعد حوالي 216 كيلومتراً جنوب عمان وعلى الرغم من كونها اشتهرت تاريخياً إلا أنه لم يعثر فيها على أية بقايا أثرية. فقد عمر معان بني أمية وبنوا فيها لإبن السبيل مرفق وهي مدينة قوم شعيب وخدمت كموقف للحجاج تقام بها سوق في غدوهم ورواحهم. وجعلها الهاشميون موئلاً لقدمهم فقد نزل الأمير عبد الله فيها يوم 11 تشرين الثاني عام 1920 حيث استقبله أشرافها وشيوخها مرحبين مهللين وكان وصوله بعد أربعة أشهر من اعتداء الإفرنسيين على استقلال سوريا . وباتت معان ملتقى الأحرار من الأمة لكن تجمع الوطنيون والأحرار السوريين والعراقيين في عمان ونظراً لوقوعها في منتصف المنطقة من جهة ولارتباطها بخط سكة الحديد من جهة أخرى جعلت الأميؤ ينتقل إليها.

محافظة العقبة

تقع في جنوب الأردن وتبعد مسافة 330 كيلومتراً عن عمان وسميت بهذا الإسم لوعورة الطريق المؤدي إليها.
ويعود تاريخ العقبة للقرن الثالث قبل الميلاد إذ كانت مدينة نبطية ومخرجها على البحر إذ كانت القوافل التجارية النبطية القادمة من مصر وفلسطين تتوقف فيها قبل التوجه إلى البتراء ومنها إلى أسواق الشام والعراق. في العصر البيزنطي كان لهذه المدينة أسقفها ونعمت بالهدوء والرخاء واحتلها العرب وبات لها أهمية خاصة لوقوعها على الطريق المؤدي إلى المقدسات في الأراضي الحجازية. ثم احتلها الصليبيون وبقيت تحت حكمهم حتى حررها الأيوبيون ووقعت العقبة تحت الاحتلال العثماني (1516-1917) الذين أهملوها
وقد قال الرحالة ياقوت قائلاً:
"مدينة على ساحل بحر القلزم مما يلي الشام. وقيل هي آخر الحجاز وأول الشام. قال أبو زيد أنها مدينة صغيرة عامرة بها زرع يسير".
وكتب القزويني:"إنها مدينة على ساحل بحر القلزم مما يلي الشام. والآن يجتمع فيها حجيج الشام ومصر من جاء بطريق البحر".

http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net/t1876-topic

منتـــــدى النجـــــــلاء







لو كنت تعلم ما أقول عذرتني أو كنت أعلم ما تقول عذلتكا
لكن جهلت مقالتي فعذلتنـي وعلمت أنك جاهل فعذرتكـا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayhm-ahlamontada-com.jordanforum.net/
الرومانسيه
مشــــــرفه
مشــــــرفه
avatar

عدد المساهمات : 211
نشاطي بالمنتدى : 20988
تقييم العضو 5 تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: تكمله-المحافظات الاردنيه-منتدى النجلاء   السبت ديسمبر 24, 2011 1:23 am


سأكتبُ كل العباراتِ في ورقٍ مخطوط ْلأجعل منها أروع أكليل من الحروفِ والكلماتِوالزهور والأنغامْوألحانِ الشكرِ والاحترامْلأقدمها لكِ تعبيراً عن شكري وإمتناني لردكِ الكريم ,,
تحياتي الوردية ...
لكـ خالص احترامي
Mad

http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net/t1876-topic

منتـــــدى النجـــــــلاء




http://www.ba9bnat.com/vb/helm/mms/35b.gif
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكمله-المحافظات الاردنيه-منتدى النجلاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: اقسام تاريخ تقاليد و عادات البلدان العربيه :: .-
انتقل الى: