منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سرر الجنة-ثياب وحلي أهل الجنة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1018
نشاطي بالمنتدى : 24936
تقييم العضو 21 تاريخ التسجيل : 26/10/2011

مُساهمةموضوع: سرر الجنة-ثياب وحلي أهل الجنة   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 5:12 pm



سرر الجنة

هيأ الله تبارك وتعالى لعباده المؤمنين في الجنة أسباب الراحة والأمن والسعادة جزاءًا بما فعلوه في الدنيا من طاعات وعبادات. وقد جاء في القرءان الكريم أشياء كثيرة في وصف ما أعده الله لأهل الجنة، فمن ذلك الأرائك والسُرر قال تعالى :{إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلاَمٍ ءامِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إِخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (47) لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ (48)} (سورة الحجر).
ويقول ربنا تبارك وتعالى :{إِنَّ أَصْحَابَ الْجَنَّةِ الْيَوْمَ فِي شُغُلٍ فَاكِهُونَ (55) هُمْ وَأَزْوَاجُهُمْ فِي ظِلالٍ عَلَى الأَرَائِكِ مُتَّكِئونَ (56) لَهُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَلَهُم مَّا يَدَّعُونَ (57) سَلامٌ قَوْلاً مِن رَّبٍّ رَّحِيمٍ (58)} (سورة يس).
فأهل الجنة يتنعمون بما أنعم الله عليهم، يجلسون على الأرائك أي الأسِرّة وهي فُرش يعلوها قباب مزينة.

وفي ءاية أخرى يظهر لنا أمر ءاخر عن هذه السُرر يقول ربنا عز وجل :{وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (12) ثُلَّةٌ مِّنَ الأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِّنَ الآخِرِينَ (14) عَلَى سُرُرٍ مَّوْضُونَةٍ (15) مُتَّكِئِينَ عَلَيْهَا مُتَقَابِلِينَ (16)} (سورة الواقعة).
ومعنى سرر موضونة: أي منسوجة مزينة بالذهب.
أما وصف الأرائك وما عليها فيقول الله عز وجل :{مُتَّكِئِينَ عَلَى رَفْرَفٍ خُضْرٍ وَعَبْقَرِيٍّ حِسَانٍ (76)} (سورة الرحمن).
فَهُمْ يجلسون على أرائكهم، ولهم بُسط جميلة، ووسائد وطنافس تزيد من راحتهم وتنعُّمهم، ويكون معهم أزواجهم والحور العين في سرور كبير، يقول الله تبارك وتعالى :{مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (20)} (سورة الطور).
والجنة ليس فيها برد قارس بل نسائم عليلة وأعطار جميلة ونفحات عنبرية مسكيّة، ولا تزعجهم شمس بحرّها إذ لا شمس في الجنّة ولا قمر، إنما يُعرف مقدار الليل والنهار بعلامة جعلها الله في الجنة.
وقد ورد أن المرأة من نساء الجنة لو اطلعت على هذه الدنيا لأضاءت ما بين المشرق والمغرب، فمن أين يكون هناك ظلام؟ ويقول الله تعالى :{وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيرًا (12) مُتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ لا يَرَوْنَ فِيهَا شَمْسًا وَلا زَمْهَرِيرًا (13)} (سورة الإنسان).

ثياب وحلي أهل الجنة

قال الله تعالى :{تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ (83)} (سورة القصص).
وقال :{تِلْكَ الْجَنَّةُ الَّتِي نُورِثُ مِنْ عِبَادِنَا مَن كَانَ تَقِيًّا (63)} (سورة مريم).
قال الله تعالى :{عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ وَإِسْتَبْرَقٌ وَحُلُّوا أَسَاوِرَ مِن فِضَّةٍ وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا (21)} (سورة الإنسان).
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحبه :"هل مشمّر للجنة فإنَّ الجنةَ لا خطَر لها (أي لا مِثل لها) هي وربِّ الكعبة نور يتلألأ، وريحانة تهتزّ، ونهر مطّرد، وقصر مَشيد، وفاكهة نضيجة، وزوجة حسناء جميلة في مُقام أبديّ في حُبرة ونَضرة في دار عالية بهيّة".
لقد وعد الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين في الآخرة دارًا يتنعمون فيها جزاءً على طاعتهم وأعمالهم الصالحة في الدنيا وهي الجنة. والجنة هي دار السلام والنعيم الدائم المقيم الذي لا ينقطع ولا ينتهي، للمؤمنين فيها كل ما تشتهي أنفسهم، ولا همّ فيها ولا حزن ولا تباغض، بل يكون أهلها فرحين راضين مسرورين بما منَّ الله عليهم، ولا يدخلها إلا من مات على الإيمان.
لقد رزقنا الله تعالى في الدنيا ما نواري به عوراتنا من الثياب المصنوعة من الصوف والقطن والجلد وغير ذلك ومنها ما كان لزينتنا، ولكنَّ ما يرتديه المتقون في الجنة أجملُ مِنْ أجمل ما ارتداه الناسُ في الدنيا، ويزيدهم جمالاً ويُضفي عليهم رغَدًا وسرورًا.
يقول الله عز وجل :{إِنَّ الَّذِينَ ءامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا (30) أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا (31)} (سورة الكهف).
فلما كانت الملوك في الدنيا تتحلى بالأساور في اليد والتيجان على الرءوس، جعل الله ذلك لأهل الجنة، وكلُّ واحد من أهل الجنّة يُحلى بثلاثة من الأساور، واحد من فضة وواحد من ذهب وواحد من لؤلؤ ويواقيت، ولهم ثياب خضر من سندس، أي رقيقِ الديباج، وإستبرق أي ثخينه، وكلها لزيادة إكرام أهل الجنّة.
يقول الله تبارك وتعالى :{إِنَّ اللهَ يُدْخِلُ الَّذِينَ ءامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ (23)} (سورة الحج).
وحرير الجنّة ليس كحرير الدنيا لا بالنظر ولا باللون ولا بالملمس بل هو أجمل بكثير؛ فقد ورد أنّه أُهديت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم حُلة حرير فجعلوا (أي أصحابه) يلتمسونها ويتعجبون من لينها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"لمنديل سعد بن معاذ في الجنة ألين من هذه".
وثياب أهل الجنة لا تبلى، ولا يتغير لونها، ولا يخف زهوها، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"من يدخل الجنة ينعم لا يبأس، لا تبلى ثيابه ولا يفنى شبابه".
وقد ورد أن أمشاط أهل الجنّة من ذهب وفضّة، وليس استعمالهم للأمشاط من قبيل اتساخ شعورهم وتشعثها، فهذا لا يحصل، إنما نعيم أهل الجنة من أكل وشرب وكِسوة وطِيب ليس عن ألم من جوع أو ظمأ أو عُريٍ أو نُتْن، وإنما هي لذات متتالية متوالية بلا انقطاع.

طعام وشراب أهل الجنة

رغَّب الله سبحانه وتعالى عبادَه المؤمنين بالسعي والعمل لدخول الجنة، وبيَّن لهم بعضَ ما سيلاقونه فيها وأخفى ذِكر البعض ترغيبًا لهم وتشجيعًا. ومن النعم التي بيّنها لنا ربنا في القرءان الكريم طعامُ أهل الجنة وشرابهم.
يقول ربنا :{أُوْلَئِكَ لَهُمْ رِزْقٌ مَّعْلُومٌ (41) فَوَاكِهُ وَهُم مُّكْرَمُونَ (42) فِي جَنَّاتِ النَّعِيمِ (43) عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (44) يُطَافُ عَلَيْهِم بِكَأْسٍ مِن مَّعِينٍ (45) بَيْضَاء لَذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ (46) لا فِيهَا غَوْلٌ وَلا هُمْ عَنْهَا يُنزَفُونَ (47)} (سورة الصافات) أي لأهل الجنة ما يشتهون من الرزق الكريم، ولهم من جميع الثمار لذيذها وطيبها، وهم مكرمون بما أعطاهم الله، ولهم كأس من خمر طاهر لذيذ ليس كخمر الدنيا، بل هو أشد بياضًا من اللبن، لا يُذهب العقلَ ولا يُسكر ولا يَنفذ، بل هو دائم لا ينقطع.
وقد جاء في سورة الطور بعضُ ما لأهل الجنة من النعيم قال تعالى :{إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ (17) فَاكِهِينَ بِمَا ءاتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (18) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (19)} (سورة الطور) أي أنَّ المتقين في الجنة متنعمون فرحون بما ءاتاهم ربهم، فمن ذلك الطعام الهنيء والشراب اللذيذ، فهم يأكلون ءامنين من حدوث المرض، إذ لا مرضَ في الجنّة ولا وجع.
ويكثر في القرءان تَعدادُ ما يلاقيه أهلُ الجنة من لذيذ الطعام والشراب، يقول ربنا :{فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ (22) قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ (23) كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الْخَالِيَةِ (24)} (سورة الحاقة) ولا يقتصر طعامُهم على الثمار بل يتعداه إلى الطير وغيره؛ فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنّه قال :"إنَّك لتنظر إلى الطير في الجنّة فتشتهيه فيخِرُّ بيْنَ يديكَ مشويًّا".
وأما الشراب اللذيذ فيخبرنا عنه ربنا تبارك وتعالى حيث يقول :{وَدَانِيَةً عَلَيْهِمْ ظِلالُهَا وَذُلِّلَتْ قُطُوفُهَا تَذْلِيلاً (14) وَيُطَافُ عَلَيْهِم بِآنِيَةٍ مِّن فِضَّةٍ وَأَكْوَابٍ كَانَتْ قَوَارِيرَا (15) قَوَارِيرَ مِن فِضَّةٍ قَدَّرُوهَا تَقْدِيرًا (16) وَيُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْسًا كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً (17) عَيْنًا فِيهَا تُسَمَّى سَلْسَبِيلاً (18)} (سورة الإنسان) أي لهم أكواب تجمع بين صفاء القوارير وبياض الفضة فتبدو للناظرين زاهية المنظر، ولهم عين تسمى سلسبيلا لسلاسة مائها وعذوبته، وكل هذا الطعام والشراب لا يبقى في بطون أهل الجنة بل كما قال عليه الصلاة والسلام :"حاجتهم عرق يفيض من جلودهم مثل المسك فإذا البطن قد ضمر" فلا يتغوطون ولا يبولون، إذ لا قذر في الجنة، بل طعامهم وشرابهم في بطونهم يتحول إلى عَرَق يرشَح من جلودهم له رائحة المسك لا تؤذي ولا تزعج، بل هي رائحة جميلة.

http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net/t1876-topic

منتـــــدى النجـــــــلاء







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net
اميــرة الحكــايات
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1028
نشاطي بالمنتدى : 25487
تقييم العضو 25 تاريخ التسجيل : 27/10/2011
الموقع علــي كوكــب الارض

مُساهمةموضوع: رد: سرر الجنة-ثياب وحلي أهل الجنة   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 6:29 pm

باركــ اللهــ فيكــ

مجهود طيــــــــــب

موضوع مميز

تسلــــــم

Laughing Laughing Laughing Laughing Laughing

http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net/t1876-topic

منتـــــدى النجـــــــلاء













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سرر الجنة-ثياب وحلي أهل الجنة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: الاقســـــــــــــــــــا م العــــــــــــــــا مـــــــة :: المنتــــــــــدى الاســـــــــلامـــــي(منتدى النجـــــــــــــلاء)-
انتقل الى: