منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خلود أهل الجنة فيها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1018
نشاطي بالمنتدى : 24936
تقييم العضو 21 تاريخ التسجيل : 26/10/2011

مُساهمةموضوع: خلود أهل الجنة فيها   الثلاثاء ديسمبر 13, 2011 5:07 pm

خلود أهل الجنة فيها

الجنة دار الخلود الأبدي والنعيم المقيم الذي لا يزول، فلا انقطاع لنعيمها ولا موت لأهلها. والجنة مخلوقة ولكن الله تعالى شاء لها البقاء، وكذلك النار مخلوقة والله شاء لها البقاء، فلا يجوز عليهما شرعًا الفناء فهما باقيتان، قال الله تعالى :{وَالَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (82)} (سورة البقرة) وتكثر الآيات التي فيها إثبات خلود الجنة وأهلها في القرءان الكريم، فمن ذلك قوله تعالى :{يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُم بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِم بُشْرَاكُمُ الْيَوْمَ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (12)} (سورة الحديد).
ويقول ربنا الكريم :{لا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلاَّ الْمَوْتَةَ الأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (56) فَضْلاً مِّن رَّبِّكَ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (57)} (سورة الدخان).
ويخبرنا الحبيب صلى الله عليه وسلم مفصّلاً ومبينًا خلودَ الجنة وأهلها، فعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"إذا صارَ أهل الجنةِ إلى الجنة وأهلُ النار إلى النار جيء بالموتِ حتى يجعلَ بين الجنةِ والنار ثم يُذبح ثم يُنادي منادٍ: يا أهلَ الجنةِ لا موت، يا أهل النار لا موت، فيزداد أهلُ الجنةِ فرحًا إلى فرحهم، ويزدادُ أهلُ النارِ حزنًا إلى حزنهم" رواه البخاري.
وروى البخاريّ أيضًا في صحيحه عن أبي هريرة قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم :"يُقال لأهل الجنة: يا أهل الجنةِ خلود لا موت، ولأهل النار: يا أهل النار خلودٌ لا موت".
ومما يدل أيضًا على ما قدمناه من الحديث الصحيح ما رواه مسلم في صحيحه عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :"من يدخل الجنةَ ينعمُ لا يبأسُ، لا تبلى ثيابه، ولا يفنى شبابه". قال المُناويُّ عقِبَه في كتابه "فيض القدير" ما نصه :"وهذا صريح في أن الجنة أبدية لا تفنى والنار مثلها" انتهى.
أما الإجماع فهو منعقد على بقاء الجنة والنار، وقد ذكر الحافظ المجتهد تقي الدين السبكي في رسالته "الاعتبار ببقاء الجنة والنار" فقال ما نصه :"فإن اعتقاد المسلمين أن الجنة والنار لا تفنيان، وقد نقل أبو محمد بن حزم الإجماع على ذلك وأن من خالفه كافر بالإجماع ولا شك في ذلك، فإنه معلوم من الدين بالضرورة، وتواردت الأدلة عليه" انتهى.
وقال أيضًا ما نصه :"أجمع المسلمون على اعتقاد ذلك وتلقوه خلفًا عن سلف عن نبيهم صلى الله عليه وسلم، وهو مركوز في فطرة المسلمين معلوم من الدين بالضرورة، بل وسائر الملل غير المسلمين يعتقدون ذلك، من رد ذلك فهو كافر".
وليُعلم أن الجنة مخلوقة الآن موجودة باقية لا تفنى ولا يفنى أهلها، وأنَّه يستدل على وجود الجنة بقصة ءادم وحواء وإسكانهما الجنة، وأما حمل ذلك على بستان من بساتين الدنيا فهو من قبيل التلاعب بالدين وهو مخالف لإجماع المسلمين، لأن الجنة والنار موجودتان، وإن ءادم وحواء سكنا في الجنة التي وُعِد المؤمنون أن يسكنوها في الآخرة. والجنة والنار دائمتان لا يطرأ عليهما عدَمٌ مستمرٌ ولا غيرُ مستمر لقوله تعالى في حق الفريقين المؤمنين والكافرين :{خالدين فيها أبدًا} (سورة المائدة).
ومما يدلّ على أنها مخلوقة قولُه تَعالى :{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ (133)} (سورة ءال عمران)، فوصف عرضها، والعرض لا يكون إلا لمخلوق فأما المعدوم فلا عرض له، وأخبر أنها أعدت للمتقين، والمُعدَّةُ لا تكون إلا مخلوقة.
وكذلك ما ورد في صحيح البخاريّ ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"قالَ اللهُ عز وجل: أعددتُ لعبادي الصالحينَ ما لا عينٌ رأت ولا أُذُن سمعت ولا خطر على قلب بشر" قال أبو هريرة اقرؤوا إن شئتم قوله تعالى :{فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)} (سورة السجدة).
وكذلك ما رواه النسائيّ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"دخلتُ الجنَّةَ فرأيتُ أكثر أهلها الفقراء".
وليعلم أن الجنة والنار باقيتان بإبقاء الله فبقاؤهما ليس بقاء ذاتيًّا لأن الجنة والنار حادثتان والحادث لا يكون باقيًا لذاته، فبقاء الجنة والنار ليس لذاتهما بل لأن الله تعالى شاء لهما البقاء.

http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net/t1876-topic

منتـــــدى النجـــــــلاء







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net
 
خلود أهل الجنة فيها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: الاقســـــــــــــــــــا م العــــــــــــــــا مـــــــة :: المنتــــــــــدى الاســـــــــلامـــــي(منتدى النجـــــــــــــلاء)-
انتقل الى: