منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون


منتـــــــــدى-النجــــــــلاء-شعـــــــري-ادبــــــي-ثقافـــــي-علمــــي-اخبـــــار-ترفيــــــه
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أَبدى العَتاهِيُّ نُسكاً وَتابَ مِن ذِكرِ عُتبَه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عدنان علي عضيبات
.
.
avatar

عدد المساهمات : 1308
نشاطي بالمنتدى : 25720
تقييم العضو 47 تاريخ التسجيل : 26/10/2011
الموقع في عيون حبيبتي

مُساهمةموضوع: أَبدى العَتاهِيُّ نُسكاً وَتابَ مِن ذِكرِ عُتبَه   الأربعاء نوفمبر 23, 2011 11:24 pm

يقال في سبب تسمية "أبو العتاهية" بهذا اللقب أن الخليفة المهدي قال له يوماً " أنت رجل متحذلق – أي متطرف، متعته – فغلب عليه هذا اللقب، ويقول ابن منظور " لأن المهدي قال له أراك متخلطاً متعتهاً وكان قد نعته بجارية المهدي "عتبة" واعتقل بسببها وعرض عليها المهدي أن يزوجها له فأبت - كما سبق ان ذكرنا -، وقيل لقب بذلك لأنه كان طويلاً مضطرباً، وقيل أيضاً لأنه يرمي بالزندقة ولأنه كان محباً للمجون والتعته".
وكلمة عتاهية لها أكثر من معنى ففي لسان العرب يقول ابن منظور: عته في العلم: أولع به وحرص عليه، والعتاهة والعتاهية مصدر عته مثل الرفاهة والرفاهية، والعتاهية: ضلال الناس من التجنن والدهش والتعته المبالغ في الملبس والمأكل ورجل عتاهية أي أحمق.


قال عنه أبو العلاء المعري

اللَهُ يَنقُلُ مَن شاءَ رُتبَةً بَعدَ رُتبَه


أَبدى العَتاهِيُّ نُسكاً وَتابَ مِن ذِكرِ عُتبَه




شعره
قدم أبو العتاهية في شعره الزهد والموعظة والرثاء والهجاء والمدح والوصف والحكم والأمثال والغزل، تميز شعره بسهولة الألفاظ وقلة التكلف.
ويقال عن سبب اتجاهه للزهد وتوقفه عن قول الغزل والهجاء والمديح، واقتصار شعره على الزهد والحكمة، ما روي عن أبي سلمة الغنوي الذي سأل أبا العتاهية: "ما الذي صرفك عن قول الغزل إلى قول الزهد؟". فأجابه:"إذن والله أخبرك. إني لما قلت:



اللَهُ بَيني وَبَينَ iiمَولاتي أَبدَت لِيَ الصَدَّ iiوَالمَلالاتِ

لا تَغفِرُ الذَنبَ إِن أَسَأتُ وَلا تَقبَلُ عُذري وَلا iiمُؤاتاتي
مَنَحتُها مُهجَتي iiوَخالِصَتي فَكانَ هِجرانُها iiمُكافاتي

هَيَّمَني حُبُّها وَصَيَّرَني أُحدوثَةً في جَميعِ جاراتي

رأيت في المنام في تلك الليلة كأن آتيا أتاني فقال: "ما أصبت أحدا تدخله بينك وبين عتبة يحكم علينا بالمعصية إلا الله تعالى؟"، فانتبهت مذعورا وتبت إلى الله تعالى من ساعتي من قول الغزل".



زهده
تضاربت الأقوال في زهده فكان البعض يراه زاهداً صادقاً، بينما يراه البعض الأخر راغباً في الدنيا، وان زهده ما هو إلا مواعظ أدبية وتأملات ذات صفة شعرية في الحياة والموت.

مما قاله في الزهد:

إِلَهي لا تُعَذِّبني فَإِنّي

مُقِرٌّ بِالَّذي قَد كانَ iiمِنّي
وَما لي حيلَةٌ إِلّا iiرَجائي
وَعَفوُكَ إِن عَفَوتَ وَحُسنُ ظَنّي
فَكَم مِن زِلَّةٍ لي في iiالبَرايا
وَأَنتَ عَلَيَّ ذو فَضلٍ وَمَنِّ
إِذا فَكَّرتُ في نَدَمي iiعَلَيها
عَضَضتُ أَنامِلي وَقَرَعتُ iiسِنّي
يَظُنُّ الناسُ بي خَيراً iiوَإِنّي
لَشَرُّ الناسِ إِن لَم تَعفُ iiعَنّي



قالوا عنه
قال عنه أبو الفرج "قال الشعر فبرع به وتقدم"، وقال عنه الأصمعي " شعر أبي العتاهية كساحة الملوك يقع فيها الجوهر والذهب، والتراب والخزف والنوى"، كما قيل عنه: "أنه أقدر الناس على وزن الكلام حتى أنه يتكلم بالشعر في جميع حالاته".
وقال عنه المبرد: كان أبو العتاهية حسن الشعر قريب المآخذ لشعره ديباجة ويخرج القول منه كمخرج النفس قوة وسهولة واقتدار.



الوفاة
توفي أبو العتاهية في خلافة المأمون بعد أن بلغ الثمانين من عمره عام 211ه - 826م، وله ديوان شعر.

http://alayhm-ahlamont.jordanforum.net/t1876-topic

منتـــــدى النجـــــــلاء







لو كنت تعلم ما أقول عذرتني أو كنت أعلم ما تقول عذلتكا
لكن جهلت مقالتي فعذلتنـي وعلمت أنك جاهل فعذرتكـا



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ayhm-ahlamontada-com.jordanforum.net/
minouche156
ضيف شرف
ضيف شرف
avatar

عدد المساهمات : 522
نشاطي بالمنتدى : 23779
تقييم العضو 8 تاريخ التسجيل : 29/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: أَبدى العَتاهِيُّ نُسكاً وَتابَ مِن ذِكرِ عُتبَه   الخميس ديسمبر 01, 2011 5:25 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَبدى العَتاهِيُّ نُسكاً وَتابَ مِن ذِكرِ عُتبَه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتـــــــــــــــتدى النجـــــــــــــــلاء شعر لايعترف بقانون :: الاقســــــــــــــــــــــــام الادبيــــــــــــــــــــة :: قســــــــــم المنقـــــولات الادبيـــــــه(منتدى النجــــــــلاء)-
انتقل الى: